عجائب الطب في عهد الفراعنة

عجائب الطب في عهد الفراعنة
عجائب الطب في عهد الفراعنة
كتب: آخر تحديث:

حب الحياة و الخلود تعلم المصريون القدماء حب الحياة و الخلود فأسسوا علم الطب و تقاليد معيشية متميزة جعلتهم قدوة للشعوب و الحضارات حيث ساهموا في تقدم أهم العلوم تقنية بانتاج أدوات عمل للجراحة وجبر الكسور وعمل رسم لتشريح الجسم البشري و كتابة العقاقير و الأدوية ومقاديرها فقد كانوا سفراء الصحة للعالم بأجمعه .

ان الحضارة الفرعونية بغناء ميراثها الأدبي و الأثري و التاريخي مازالت تشد إليها الأنظار لفهم كل معطيات التطور المعرفي و الحضاري لهذه التجربة الإنسانية السابقة تقريبا في جميع المجالات ، وها هو ذا الطب أحد أهم الإنتاجية البشرية المرتبطة عضويا ببقاء الجنس البشري .

أسرار وحقائق الطب عند الفراعنة

إن الكهنوت المصري عالم مغلق ولا يزال يحمل أسراره إلى اليوم كما حمله بالأمس و من ضمن عوالمه الخاصة احتكاره الطب كمادة و الأطباء ظلوا أوفياء لهذه المؤسسة الفرعونية التي تعرضت للطب البيطري و احتوت على 35 وصفة طبية لأمراض النساء و التوليد وبردية ايبرس بها 811 وصفة طبية ووصفا تشريحيا دقيقا لجسم الانسان مع وظيفة القلب و الأوعية الدموية وبردية لندن اشتملت على 63وصفة سحرية لمعالجة أمراض العيون و الحروق وبردية برلين وجدت قرب أهرام سقارة طولها 5.16 سم وعرضها 20سم في حين كان طول بردية هيرست 17.2سم وبها 273 سطرا

الفراعنة
معجزات طبية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.